الرئيسية   خريطة الموقع  
الأثنين 29/09/2014
إغلاق "منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الإنساني" غدا الثلاثاء .....

إغلاق "منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الإنساني" غدا الثلاثاء

تغلق جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية "منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الإنساني" غدا الثلاثاء 30/9/2014 ، وذلك بعد أن استمرت "المنصة" في تلقي التهاني لمدة 21 يوما استقبلت من خلالها فيضا من الرسائل المعبرة بالصوت والصورة والكلمة من مختلف دول العالم ابتهاجا بهذه التسمية الأممية المستحقة لحضرة صاحب السمو ولدولة الكويت، وستصدر الجائزة خلال أيام بيانا صحفيا مفصلا عن الأرقام المتعلقة بالزيارات والتهاني التي تلقتها "المنصة" والدول التي وصلت منها التهاني. وفي تصريح له بهذه المناسبة أعرب نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا لجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية السيد صالح العسعوسي عن شكره لكل من شارك وتفاعل مع "المنصة" وقدم تهنئته من خلالها من دولة الكويت والدول العربية ومختلف دول العالم ، مثمنا كلماتهم المؤثرة التي مزجت بين فرحة المواطنين باللقب الأممي الكبير وبين شهادات عربية وأجنبية بأحقية الكويت وأميرها باللقب الأممي ، ولتؤرخ المنصة من خلال تلك التهاني تثمين شعوب العالم أجمع وتقديرها للجهود التي تقوم بها الكويت على الصعيد الإنساني ومبادراتها الخيرية التي طالت دول الغرب والشرق. كما أعرب العسعوسي عن سعادته باستقبال "المنصة" لآلاف الزيارات خلال فترة قصيرة بما تضمنته من معلومات قيمة عن الجهود الإنسانية لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد حفظه الله ورعاه ، وعن التاريخ الإنساني لدولة الكويت، إضافة إلى التكريم الذي حصل عليه حضرة صاحب السمو من مختلف دول العالم تقديرا لجهود سموه في المجال الإنساني ، لافتا إلى أن جمع كل تلك البيانات في منصة واحدة عبر التطبيق الخاص بذلك سهل على الجميع الوصول إلى المعلومات الوثائقية عن جهود دولة الكويت بقيادة حضرة صاحب السمو على الصعيد الدولي في المجال الإنساني؛ حيث اطلع من خلاله الزائرون على "مسيرة قائد" ، وإعلان الأمم المتحدة بتسمية سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح "قائدا للعمل الإنساني" ، ودولة الكويت "مركزا للعمل الإنساني"، علاوة على المبادرات الإنسانية التي انطلقت من دولة الكويت ، كاشفا عن أن التهاني جاءت من دولة الكويت، ومن جميع الأقطار العربية الشقيقة ،ومن كثير من دول العالم . وبدوره أشار عضو اللجنة المنظمة العليا المهندس بسام الشمري إلى أن جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية قد واكبت الحدث الكبير والمنعطف المهم في تاريخ دولة الكويت منذ لحظاته الأولى؛ حيث دشنت سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح رئيس مجلس أمناء الجائزة - حفظها الله - "المنصة" مع مراسم احتفالية الأمم المتحدة بتسمية حضرة صاحب السمو "قائدا للعمل الإنساني" ودولة الكويت "مــركزا للعمـــــل الإنسانـي" كمبادرة من الجائزة لإظهار الوجه الحضاري للكويت في إظهار فرحتها بأميرها عبر "المنصة" التي أتاحت الفرصة للجميع للاطلاع على التهاني المكتوبة والمرئية فرحا بتسمية سموه قائدا للعمل الإنساني ،ودولة الكويت مركزا للعمل الإنساني، ثم أتبعت ذلك بمبادرة أخرى أتاحت الفرصة لشعوب العالم للتعبير عن انطباعهم حول تسمية حضرة صاحب السمو "قائدا للعمل الإنساني" ،ودولة الكويت "مركزا للعمل الإنساني" من خلال إطلاق النسخة الإنجليزية من المنصة ، والتي حصدت بدورها العديد من التهاني من جميع دول العالم ؛ حيث ثمن من خلالها المهنئون جهود حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد (حفظه الله ورعاه) في مجال العمل الإنساني. هذا، وكانت سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح – حفظها الله - قد دعت في تصريح لها إلى اعتبار يوم تكريم حضرة صاحب السمو في الأمم المتحدة يوم 9 سبتمبر من كل عام يوما عربيا وعالميا للعمل الإنساني، وأعربت سعادتها عن سرورها الكبير بمستوى التفاعل مع "المنصة" منذ إطلاقها من المواطنين والمقيمين خاصة، والعرب وكل شعوب العالم الذين تفاعلوا مع المنصة عامة؛ حيث انهالت التهاني من خلال الفيديو والكلمات المعبرة، والبطاقات الرقيقة التي عكست سعادة كويتية وعربية ودولية كبيرة بالإنجاز المستحق الذي حققه حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد (حفظه الله ورعاه).
الثلاثاء 23/09/2014
جائــــزة سمـــــو الشيـــخ ســـالم العلـــي الصبـــــاح للمعلوماتيــــة أطلقت النسخة الإنجليزيــــــة من "منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الإنساني" كأول منصة رقمية عالمية للعمل الإنساني الخيري .....

جائــــزة سمـــــو الشيـــخ ســـالم العلـــي الصبـــــاح للمعلوماتيــــة أطلقت النسخة الإنجليزيــــــة من "منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الإنساني" كأول منصة رقمية عالمية للعمل الإنساني الخيري

أطلقت جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية النسخة الإنجليزية من "منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الإنساني" وذلك بعد أيام قليلة من إطلاقها بنسختها العربية بهدف الاطلاع على المسيرة الإنسانية لدولة الكويت ولقائد العمل الإنساني ، فضلا عن إتاحة الفرصة لتقديم التهنئة بهذه المناسبة الكبيرة، ولتكون مبادرة الجائزة هي الأولى من نوعها كأول منصة رقمية على مستوى العالم للعمل الإنساني الخيري، إضافة إلى كونها الأولى من نوعها أيضا على مستوى الكويت التي تتيح تسجيل التهنئة للقيادة السياسية بطريقة تقنية بواسطة "منصة" إلكترونية تم إطلاقها لهذا الغرض. وفي تصريح له بهذه المناسبة قال نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا السيد صالح العسعوسي "ان إطلاق النسخة الإنجليزية من منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الإنساني" تهدف إلى إتاحة الفرصة أمام الناطقين بغير العربية للتعرف على نبذة من المسيرة الإنسانية لدولة الكويت ولقائد العمل الإنساني ، وكذلك تقديم التهنئة إلى دولة الكويت وأميرها بمناسبة تسمية سموه قائدا للعمل الإنساني ، وتسمية الكويت مركزا للعمل الإنساني ، وهي التسمية التي احتفلت منظمة الأمم المتحدة بمنحها لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد (حفظه الله ورعاه) في 9 سبتمبر الجاري ، واستقبل بترحيب دولي واسع من الدول والمنظمات العالمية ، كما رافقته احتفالات كبيرة داخل الكويت ابتهاجا بهذه التسمية الأممية المستحقة ؛ حيث أخذت الكويت زمام المبادرات العالمية تجاه مختلف الكوارث التي مرت بها شعوب بعض دول العالم، وسارعت إلى مد يد العون والإغاثة فضلا عن تنظيمها مؤتمرات مانحة ناجحة في الحالات التي تستدعي ذلك ، وقد نجحت الكويت من خلال هذه المؤتمرات في وضع العالم أمام مسؤولياته الإنسانية ، وتفادي كوارث كبيرة ترتبت على زيادة أعداد النازحين في العالم. وتابع العسعوسي "هذا ، وقد اختارت جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية المشاركة في أفراح الكويت عبر وسيلة تقنية تنظم عملية التهنئة وتوثقها إلكترونيا لإظهارها أمام العالم بشكل حضاري من خلال "منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الإنساني" والتي اطلقت نسختها الدولية باللغة الإنجليزية لتفسح المجال أمام محبي دولة الكويت وأميرها لتقديم تهنئتهم عبر المنصة بالكلمة والصوت والصورة". ومن جانبه قال عضو اللجنة المنظمة العليا المهندس بسام الشمري أن "المنصة" في نسختها الإنجليزية تتيح للمهنئين الأجانب فرصة التعرف على دولة الكويت وأميرها عبــــــــــر توفيـــــــــــر معلومات أساسية حول هذا الموضوع بما تتضمنه من أقسام ؛ حيــث يقدم قســـــم “leaders biography” السيرة الذاتية لصاحب السمو والمناصب التي تقلدها سموه ، إضافة إلى ألبوم مصور عن أبرز الأوسمة التي حصل عليها ، كما يتضمن القسم نبذة عن بعض الأعمال الإنسانية التي قام بها سموه ، وتتضمن المنصة قسما آخر يستعرض معلومات رئيسية عن دولة الكويت "مركز العمل الإنساني" وهو قسم “state of Kuwait” ويتضمن نبذة عن الكويت تشمل معلومات عن "الموقع والمساحة واستقلال الدولة و"المناخ " و"الاقتصاد"، ويتضمن أيضا ملفا مصورا عن المبادرات الإنسانية لدولة الكويت، إضافة إلى "united nations honoring "والذي يتضمن تكريم الأمم المتحدة لحضرة صاحب السمو بتسميته قائدا للعمل الإنساني ودولة الكويت مركزا للعمل الإنساني".
الخميس 18/09/2014
جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تكشف عن خريطة أنشطتها للتنمية المعرفية المعلوماتية...وتطلق دورتها الرابعة عشرة .....

جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تكشف عن خريطة أنشطتها للتنمية المعرفية المعلوماتية...وتطلق دورتها الرابعة عشرة

عقدت جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية يوم الثلاثاء 16/9/2014 مؤتمرا صحفيا أعلنت من خلاله عن انطلاق الدورة الرابعة عشرة كاشفة عن أنشطة وفعاليات موسمها الجديد؛ حيث تحدث خلال المؤتمر الصحفي عضوا اللجنة المنظمة العليا للجائزة المهندس بسام الشمري والمهندس حسن الحمادي، ومنسق فريق الجائزة المعلوماتية الدكتور أحمد الدوسري. وفي بداية المؤتمر الصحفي أكد عضو اللجنة المنظمة العليا المهندس بسام الشمري على أن إطلاق "منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الإنساني" منذ أيام هي خير بداية دشنت بها الجائزة عامها الرابع عشر، وستظل هذه المنصة علامة بارزة وفارقة تميز الدورة الرابعة عشرة، ونقطة محورية في تاريخ الجائزة ككل ، ووجه الشمري كلمة شكر وعرفان لمقام حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد (حفظه الله ورعاه) على تفضل سموه برعاية فعاليات الدورات المتعاقبة للجائزة ،وحرص سموه على حضور حفل تكريم الفائزين ، وهو الشيء الذي أضاف الكثير للمتطوعين في الجائزة والمكرمين الذين حظوا بشرف مقابلة سموه، وتسلم جوائزهم من صاحب السمو شخصيا، كما شكر الشمري سمو الشيخ سالم العلي الصباح (رئيس الحرس الوطني) مؤسس الجائزة وداعمها ، والذي تشرفت الجائزة بالانتساب إليه، واقتران اسمها باسم سموه ،معتبرا أن ذلك كان شهادة نجاح لها منذ انطلاقتها بأن تقترن باسم سمو الشيخ سالم العلي الصباح ، ووساما على صدر المتطوعين في أعمالها، ورصيدا كبيرا لهم تسرده سيرهم الذاتية. وتابع الشمري " لا يفوتنا ونحن ندشن دورة جديدة أن نرفع أسمى آيات الشكر والتقدير لرئيس مجلس الأمناء سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح واعدين سعادتها بالنيابة عن زملائي المتطوعين في مختلف أعمال الجائزة ببذل مزيد من الجهد لاستمرار الإنجازات الكبيرة التي حققتها الجائزة في المواسم الماضية بفضل توجيهات سعادتها ومتابعتها المستمرة. وأكد الشمري في كلمته أن الجائزة تخطو خطوات تطويرية كبيرة في مرحلتها الثالثة من مسيرتها التي انطلقت في 2001 ؛ حيث قدمت أداء متطورا من عام لآخر حتى وصلت إلى مستوى مرموق على الخريطة العالمية للمعلوماتية، معربا عن تفاؤله بمستوى دعم الجائزة للصناعة المعلوماتية في الوطن العربي، والتي يحسب لها من ضمن إنجازاتها المتعددة تمكنها من إذابة الجليد وتحريك المياه الراكدة في مجال الاهتمامات التقنية العربية ؛ حيث عملت الجائزة على إحداث نوع من الترابط بين تلك الجهود وأتاحت الفرصة أمام المبدعين من التقنيين العرب ،لإبراز جهودهم وإبداعاتهم ، وهو ما شجع المجتهد منهم على الإبداع والابتكار إيمانا منه بوجود مؤسسة كبيرة تدعم وتشجع وتبرز جهود المجيدين في هذا المجال ، وشدد الشمري على أن الانفتاح الرقمي للجائزة عبر أنشطتها المختلفة على شبكات التواصل الاجتماعي من أهم ما يميز جهود الجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية على الصعيدين الإقليمي والعالمي. ومن جانبه ألقى عضو اللجنة المنظمة العليا المهندس حسن الحمادي الضوء في كلمته على أنشطة الجائزة في دورتها الرابعة عشرة انطلاقا من "الجائزة التقديرية" والتي تمثل استمرارا لنهج الجائزة في تقدير الأفراد والمؤسسات المبدعة منها إضافة إلى المخترعين، وعقد شراكات عالمية متميزة مع تلك الجهات بما يعود بالنفع على الحركة المعلوماتية في العالم كله ، مشيرا في هذا الصدد إلى أن الجائزة منحت على مدار السنوات الماضية جائزتها التقديرية "وسام المعلوماتية" إلى جهات عربية وعالمية ارتأت الجائزة أنها أثرت المجال التقني والمعلوماتي. وأضاف الحمادي " أن من أبرز أنشطة الجائزة خلال الدورة الرابعة عشرة "ديوان المعلومــــاتيـة " و"مجلس الحوار" نظرا لما حققاه من تميز في طرح القضايا ومعالجتها من خلال تبادل الخبرات والآراء بين المتخصصين والمسؤولين في مجال المعلوماتية خاصة والمجتمع عامة ،واستخدام النتائج والتوصيات التي تنتج عنهما في بث رسائل توعوية لمستخدمي الرقميات ، مما ساهم على الصعيد المحلي في دعم إصدار بعض القوانين ومنها على سبيل المثال تبني مجلس الأمة في دولة الكويت لقانون "أمن المعلومات"، وبناء على هذا التفاعل مع توصيات الجائزة فإنها تستمر خلال فعاليات الدورة الجديدة في إثارة القضايا وتحديد مواقع القصور والخلل في المنظومة المعلوماتية العربية والعمل على إيجاد الحلول للعقبات التي تعترضها ، واستعراض مختلف القضايا ذات الصلة . أما منسق فريق الجائزة المعلوماتية الدكتور أحمد الدوسري فقد استعرض بدوره فرعي الجائزة المعلوماتية وهما المواقع الإلكترونية والتطبيقات الذكية، موضحا ان أسباب التركيز على المواقع الإلكترونية هو تطور تقنيات تصميماتها وفقا لأحدث التقنيات؛ حيث أصبحت بوابات تقنية متكاملة، وبالنسبة للتطبيقات الذكية فيميزها التحولات المتسارعة في استخدام الأجهزة الذكية واللوحية وتشجيع الجائزة على زيادة المنتجات الرقمية الذكية العربية في المجالات المختلفة. وكشف الدوسري عن آلية جديدة لاختيار المواقع الإلكترونية والتطبيقات الذكية الفائزة بالجائزة المعلوماتية، فبعد أن كانت تعتمد على نظام التسجيل أصبحت الآن تعتمد على الحصر وفقا لأكثر المواقع الإلكترونية والتطبيقات الذكية انتشارا في كل دولة عربية ليفوز 5 مواقع إلكترونية و5 تطبيقات ذكية بالجائزة المعلوماتية بقيمة جوائز نقدية تبلغ 150 ألف دولار بواقع 15 ألف دولار لكل فائز سواء كان من المواقع الإلكترونية أم من التطبيقات الذكية. وفي نهاية المؤتمر الصحفي تولى عضو اللجنة المنظمة العليا المهندس بسام الشمري الإجابة على أسئلة واستفسارات الحضور.
الأثنين 15/09/2014
تعقد مؤتمرها الصحفي الأول للدورة الرابعة عشرة غدا الثلاثاء جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تكشف عن خريطة أنشطتها وفعالياتها للموسم الجديد .....

تعقد مؤتمرها الصحفي الأول للدورة الرابعة عشرة غدا الثلاثاء جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تكشف عن خريطة أنشطتها وفعالياتها للموسم الجديد

تكشف جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية غدا الثلاثاء الموافق 16/9/2014 عن أنشطة وفعاليات دورتها الجديدة (الدورة الرابعة عشرة)، وذلك من خلال المؤتمر الصحفي الأول للموسم الجديد الذي يعقد في مقر الجائزة ، ويتحدث من خلاله عضوا اللجنة المنظمة العليا للجائزة المهندس بسام الشمري والمهندس حسن الحمادي ، ومنسق فريق الجائزة المعلوماتية الدكتور أحمد الدوسري ؛ حيث يتم تقديم عرض عن نشاطات الجائزة وفعالياتها خلال الدورة الرابعة عشرة . وفي تصريح له في هذا الصدد ثمن عضو اللجنة المنظمة العليا المهندس بسام الشمري جهود رئيس مجلس أمناء الجائزة سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح، وما تقدمه من جهود وتوجيهات لدعم المسيرة المعلوماتية الكويتية على وجه الخصوص انطلاقا منها نحو دعم وترسيخ الحضور العربي على الخريطة التقنية العالمية ، وهو الهدف الذي حملت لواءه جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية عن الوطن العربي كله. وتابع الشمري أن الجائزة نجحت على مدار السنوات الماضية في إيجاد موقع متميز لها على الساحات العالمية يحمل اسم دولة الكويت ويبرز الجهود العربية في مجال التقنية على مستوى العالم ، وأصبحت من أكبر المؤسسات المعلوماتية المعروفة عالميا في هذا المجال، والتي تساهم في إبراز المواقع الإلكترونية العربية ، والتطبيقات الذكية المتميزة، فضلا عن طرحها مسابقات تقنية اصطبغت بالصبغة العالمية ، وأصبحت تخاطب جميع مستخدمي الإنترنت في مشارق الأرض ومغاربها، كما ترصد الجائزة أكبر الجوائز المالية التي تم رصدها عالميا لهذا الغرض منطلقة من أفكار تقنية متميزة لتحقيق هدفين رئيسيين يتعلق أولهما بالحفاظ على المكانة العالمية الكبيرة التي وصلت إليها الجائزة ، والثاني يتعلق بمواكبة الأحداث التقنية المتسارعة ، وهو ما يجعل فاعلية وآلية العمل في كل دورة من دورات جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تختلف عن سابقتها والتي تليها ، مؤكدا أن المتابع لفعاليات وأنشطة الدورة الرابعة عشرة سيلاحظ تغييرات كبيرة في الآلية والأنشطة . وأوضح الشمري أن المؤتمر الصحفي الذي سيعقد غدا الثلاثاء سيتناول تحولات الجائزة في أنشطتها وفعالياتها التنموية خلال الدورة الرابعة عشرة؛ حيث سيتم إلقاء الضوء على جوائز المعلوماتية التي اعتمدت اللجنة المنظمة العليا آلية جديدة لها هذا العام لاختيار المواقع الإلكترونية والتطبيقات الذكية الفائزة، وذلك بعد أن فتحت المجال خلال الدورة الماضية (الثالثة عشرة) للمشاركة في أي مجال من المجالات الحياتية دون التقيد بمجالات محددة. وأشار إلى أنه سيتم أيضا خلال المؤتمر الصحفي كشف النقاب عن خريطة مشروعات الجائزة للتنمية المعلوماتية والمتمثلة في "مجلس الحوار" و "ديوان المعلوماتية" ، ووجه الشمري دعوة مفتوحة لجميع وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة إلى حضور هذا المؤتمر ومتابعة الفعاليات المهمة التي ستذخر بها الدورة الجديدة مؤكدا على أن الإعلام شريك أساسي في مساعي الجائزة لتحقيق طموحها في رؤية مجتمع معلوماتي متكامل ومتطور.
الجمعة 12/09/2014
اعتبرتها أحد أبرز إنجازات الجائزة ومصدر فخر لها سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح تدشن "منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الإنساني" .....

اعتبرتها أحد أبرز إنجازات الجائزة ومصدر فخر لها سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح تدشن "منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الإنساني"

دشنت سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح رئيس مجلس أمناء جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية "منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الإنساني" من خلال التطبيق الذكي (منصة) الخاص بالجائزة، وذلك بالتزامن مع احتفال منظمة الأمم المتحدة بتسمية حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد (حفظه الله ورعاه) " قائدا للعمل الإنساني" واعتمادها الكويت "مركزا للعمل الإنساني"، وتم تدشين هذه المنصة في حفل أقيم بمقر الجائزة تحت رعاية سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح حفظها الله، وبحضور أعضاء اللجنة المنظمة العليا للجائزة، وجمع من المدعوين. وفي كلمة لها خلال احتفالية التدشين قالت سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح "نتقدم بأسمى آيات التهاني في هذا اليوم التاريخي الذي تم فيه تكريم حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد (حفظه الله ورعاه) من قبل منظمة الأمم المتحدة بتسمية سموه "قائدا للعمل الإنساني، وتسمية الكويت مركزا للعمل الإنساني. وتابعت سعادتها "إن جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية ومن منطلق مشاركتها في احتفالات البلاد بهذه المناسبة العطرة فإننا نتشرف بتدشين "منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الإنساني"، ونفتخر بكونها إحدى إنجازات جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية. وأعربت سعادة الشيخة عن سرورها الكبير بمستوى التفاعل مع "المنصة" منذ إطلاقها وأثناء عملية التدشين من المواطنين ومختلف الجنسيات العربية حيث انهالت التهاني من خلال الفيديو والكلمات المعبرة، والبطاقات الرقيقة لتعكس فرحة كويتية وعربية كبيرة بالإنجاز المستحق الذي حققه صاحب السمو. وأثنت سعادة الشيخة في نهاية كلمتها على الجهود المبذولة وسرعة إنجاز المنصة مع ما فيها من جمال التصاميم والحلة المتميزة التي ظهرت بها والتي نالت إشادة حضور احتفالية التدشين والمهنئين. وفي كلمته قال عضو اللجنة المنظمة العليا المهندس بسام الشمري "نجتمع اليوم هنا في مقر الجائزة في تلك الاحتفالية التي ترعاها وتحضرها سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح في هذه الليلة التاريخية لدولة الكويت والعالم أجمع للاحتفاء بالتكريم الأممي المستحق لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد (حفظه الله ورعاه) وتسمية سموه "قائدا للعمل الإنساني" ،ودولة الكويت مركزا للعمل الإنساني وأشاد بمبادرة جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية بتنفيذ مشروع منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الإنساني وتدشينها من قبل سعادة رئيس مجلس الأمناء الشيخة عايدة سالم العلي الصباح تزامنا مع احتفالية الأمم المتحدة بصاحب السمو مبينا أنها موضع فخر لكل المتطوعين فيها . هذا وتستقبل "المنصة" التهاني المقروءة والمرئية من جميع دول العالم ؛ حيث تعمل "منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الإنساني" على مختلف الأجهزة الذكية، وهي بمثابة سجل إلكتروني لتسجيل التهاني بهذه المناسبة العظيمة، وتقوم فكرتها الرئيسية على إتاحة الفرصة للجميع لتسجيل التهنئة كتابة أو بالفيديو (صوت وصورة) أو عن طريق إرسال بطاقة تهنئة (صورة) لقائد العمل الإنساني. وتقدم "المنصة" إلى جانب التهنئة معلومات تاريخية عن صاحب السمو "قائد العمل الإنساني" ؛ حيث تستعرض السيرة الذاتية لصاحب السمو والمناصب التي تقلدها سموه ، والأوسمة التي حصل عليها ، وبعض الأعمال الإنسانية التي قام بها سموه ، كما تتناول معلومات رئيسية عن دولة الكويت "مركز العمل الإنساني" وتشمل "الموقع والمساحة " و " استقلال الدولة " والمناخ " و"الاقتصاد"، وتستعرض "إعلان الأمم المتحدة بتسمية صاحب السمو قائدا للعمل الإنساني ، ودولة الكويت مركزا للعمل الإنساني" وملفا مصورا عن المبادرات الإنسانية لدولة الكويت. جدير بالذكر أن سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح قد أصدرت بيانا صحفيا هنأت فيه الكويت والعالم العربي باللقب الأممي داعية من خلاله إلى اعتبار يوم التكريم يوما عربيا عالميا للعمل الإنساني؛ حيث أعاد صاحب السمو باللقب الأممي المستحق والغالي على كل عربي الريادة للعالم العربي عالميا في المجال الإنساني، وفتح التاريخ أوسع أبوابه لـحضرة صاحب السمو قائدا للعمل الإنساني ، كما اعتبرت سعادتها تكريم الأمم المتحدة لحضرة صاحب السمو منعطفا تاريخيا في مسيرتها.
الخميس 11/09/2014
يفتح المجال أمام المهنئين لتسجيل تهنئتهم بالكلمة والصوت والصورة جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية أطلقت تطبيق " منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الإنساني" .....

يفتح المجال أمام المهنئين لتسجيل تهنئتهم بالكلمة والصوت والصورة جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية أطلقت تطبيق " منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الإنساني"

أطلقت جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تطبيق "منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الإنساني" والذي يعمل على مختلف الأجهزة الذكية، وذلك مشاركة من الجائزة في احتفالات الكويت بتسمية منظمة الأمم المتحدة سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد (حفظه الله ورعاه) "قائدا للعمل الإنساني" وتسمية الكويت مركزا للعمل الإنساني، وذلك كأول مبادرة في تاريخها من هذا النوع. وفي تصريح له بهذه المناسبة أعرب نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا للجائزة السيد صالح العسعوسي عن فخره واعتزازه بمناسبة تكريم حضرة صاحب الســــمو الشـــيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد (حفظه الله ورعاه ) بتسميته قائدا للعمل الإنساني و اعتبار دولة الكويت مركزا للعمل للإنساني من الأمم المتحدة معتبرا هذا التكريم الدولي تتويجا لمسيرة الكويت التاريخية وعطائها الإنساني اللامحدود على مر العصور. وأضاف أن التكريم يأتي نتيجة لجهود صادقة ومثمرة لسمو الأمير جنبت ملايين البشر آثار مخاطر الكوارث الطبيعية و النزاعات الإقليمية معتبرا أن تكريم صاحب السمو هو تكريم ليس للكويتيين فحسب وإنما لكل عربي ومسلم ؛ حيث أخذت الكويت رسميا زمام المبادرات وقيادتها لمواجهة ما تتعرض له الدول من كوارث، وأصبحت مركزا للعمل الإنساني العالمي عن جدارة واستحقاق. وأعرب العسعوسي عن سعادته بالمبادرة التي أطلقتها جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية بإطلاق تطبيق "منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الإنساني" لتجمع فرحة الجميع بهذه المناسبة الكبيرة والعيد الوطني الجديد داعيا الله أن يحفظ الكويت وأميرها وشعبها وأن ينعم عليها بمزيد من التقدم والرخاء تحت راية وقيادة قائد العمل الإنساني حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد (حفظه الله ورعاه). ومن جانبه قال عضو اللجنة المنظمة العليا لجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية المهندس بسام الشمري "نتوجه بداية بالتهنئة لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصبـــاح أميــــــر البـــــلاد" حفظه الله ورعاه " ، وللأسرة الكريمة وللشعب الكويتي ، وكل الشعوب في بقاع العالم العربي والإسلامي بهذه المناسبة العزيزة على قلوب الكويتيين وكل العرب والمسلمين بتسمية سمو الأمير قائدا للعمل الإنساني ، وليعيد سموه الألقاب العالمية والأهمية المركزية للوطن العربي مرة أخرى عن طريق مجال حيوي يتعلق بالعمل الإنساني على المستوى الدولي ، والذي تشتهر دولة الكويت بباعها الطويل في هذا الجانب عن طريق جهودها الرسمية والشعبية والتي نالت احترام العالم . وعن تطبيق "منصة الشيخ صباح الأحمد للعمل الإنساني" أوضح الشمري أن التطبيق بمثابة سجل إلكتروني لتسجيل التهاني بهذه المناسبة العظيمة، وتقوم فكرته الرئيسية على إتاحة الفرصة للجميع لتسجيل تهنئته كتابة أو بالفيديو (صوت وصورة) أو عن طريق إرسال بطاقة تهنئة (صورة) لقائد العمل الإنساني. وتابع الشمري " تتصدر المنصة صورة كبيرة لصاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد (حفظه الله ورعاه) وعلى يسار الصورة شعار الأمم المتحدة مكتوب تحته ( تكريم الكويت 9-9-2014 ) وعلى يمينها شعار دولة الكويت مكتوب تحته "دولة الكويت مركزا للعمل الإنساني" وتنقسم المنصة إلى عدة أقسام القسم الرئيسي منها يتعلق بتسجيل التهنئة ؛ حيث يتيح هذا القسم لكل مستخدم تسجيل ما يحب من تهاني لحضرة صاحب السمو ، وهناك قسم "مسيرة قائد" يشمل السيرة الذاتية لصاحب السمو والمناصب التي تقلدها سموه ، إضافة إلى ألبوم مصور عن أبرز الأوسمة التي حصل عليها ، كما يتضمن القسم نبذة عن بعض الأعمال الإنسانية التي قام بها سموه ، وتتضمن المنصة قسما آخر يستعرض معلومات رئيسية عن دولة الكويت "مركز العمل الإنساني" ويتضمن نبذة عن الكويت تشمل معلومات عن "الموقع والمساحة " و " استقلال الدولة " والمناخ " و"الاقتصاد"، ويتضمن قسما أخر "إعلان الأمم المتحدة بتسمية صاحب السمو قائدا للعمل الإنساني ودولة الكويت مركزا للعمل الإنساني" ، وملفا مصورا عن المبادرات الإنسانية لدولة الكويت ، كما تشمل المنصة إحصائية رقمية لعدد التهاني المسجلة وأخرى لعدد الزيارات. ودعا الشمري الشعب الكويتي والمقيمين على أرض الكويت الطيبة وجميع العرب والمسلمين إلى تسجيل تهانيهم باللقب الغالي على قلوبنا جميعا لحضرة صاحب السمو ، وتسمية الكويت مركزا للعمل الإنساني لتعكس صورة حضارية أمام العالم حول فرحة الكويتيين والعرب بمنح اللقب الأممي التاريخي المستحق لسمو الأمير (حفظه الله).
الاربعاء 10/09/2014
هنأت الكويت والعالم العربي باللقب الأممي داعية إلى اعتباره يوما عربيا عالميا للعمل الإنساني سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح: "القائد للعمل الإنساني" أعاد للعالم العربي الريادة العالمية في المجال الإنساني .....

هنأت الكويت والعالم العربي باللقب الأممي داعية إلى اعتباره يوما عربيا عالميا للعمل الإنساني سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح: "القائد للعمل الإنساني" أعاد للعالم العربي الريادة العالمية في المجال الإنساني

وجهت سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح رئيس مجلس أمناء جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية التهنئة إلى الكويت حكومة وشعبا ، وإلى الوطن العربي كله بمناسبة تسمية الأمم المتحدة لسمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد المفدى - حفظه الله ورعاه – قائدا للعمل الإنساني معتبرة أن سموه أعاد للعالم العربي الريادة في المجال الإنساني ، إضافة إلى اعتماد دولة الكويت مركزا للعمل الإنساني، مشيرة إلى أن فوز سموه بالجائزة الأممية جاء تتويجا مستحقا لجهود سموه المتواصلة والمتفانية لدعم وإغاثة الشعوب المتضررة ؛ فمن الكويت خرجت المبادرات الكبرى وعلى أرضها أقيمت المؤتمرات التي جمعت أكبر عدد من دول العالم لتقديم الدعم المطلوب للشعوب المنكوبة ليس على مستوى المنطقة فحسب، وإنما تخطت ذلك إلى العديد من دول العالم في المشرق والمغرب. وأضافت سعادتها "لقد فتح التاريخ الإنساني أوسع أبوابه على مصراعيه لتسجل كتبه على مر العصور اسم صاحب السمو قائدا للعمل الإنساني ، والذي طالما أبهر العالم بحكمته وحنكته في تحجيم أصعب الأزمات التي واجهت الإنسانية، والتغلب عليها عبر قيادته لمبادرات عالمية عززت مفهوم الترابط والتكافل الدولي وأبرزته في أبهى صوره، ولتزين مكرمات سموه الرايات العالمية وتصبغها بصبغة كويتية انطلاقا من مركز العمل الإنساني ، ويعد تكريم الأمم المتحدة لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكــويــــــــــت (حفظه الله ورعاه) منعطفا تاريخيا في مسيرتها. ودعت سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح إلى اعتماد اليوم الذي توج فيه صاحب السمو "قائدا للعمل الإنساني" ودولة الكويت "مركزا للعمل الإنساني" يوما عربيا وعالميا للعمل الإنساني، مشيرة إلى أن الكويت ومنذ نشأت دولتها قبل عصر النفط كانت منطلقا للعمل الخيري والإنساني بجهود قادتها وأبنائها، وهو ما يشهد به القاصي والداني على مر العقود. وثمنت سعادتها الجهود الكبيرة التي يقوم بها صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد حفظه الله ورعاه – في مختلف المجالات الدولية وليس على المستوى الإنساني فحسب، تلك الجهود التي عززت مكانة الكويت على الصعيد الدولي، لافتة إلى أن جميع الإنجازات والتقديرات الدولية التي حققتها الكويت في الفترة الأخيرة ارتبطت بشكل مباشر باسم صاحب السمو أمير البلاد، وهو موضع فخر لجميع الكويتيين، علاوة على كونه مصدر إلهام واجتهاد لمواكبة جهود القيادة لرفع علم الكويت ومكانتها بين دول العالم. وأوضحت سعادتها أن اختيار الكويت مركزا للعمل الإنساني يستوجب استمرار الجهود الكبيرة التي تقوم بها الدولة على الصعيد العالمي في هذا المجال بعد أن أصبحت محط أنظار العالم ، والتي تتوجه بدورها إلى مركز للعمل الإنساني عند حدوث أي طارئ في أي بقعة من قارات العالم الست ، وذلك لقيادة الأعمال الإنسانية ، وتنظيمها ، وضمان جديتها ، معربة عن اعتقادها بأن الكويت تمتلك الخبرة الكافية في هذا المجال بعد أن نجحت في قيادة مبادرات عالمية ناجحة في أزمات كبيرة لم تقتصر على لبنان وسوريا واليمن والسودان والعراق بل طالت دولا كثيرة ، كما أطلقت الكويت مبادراتها لدعم مشاريع إنمائية للقضاء على المجاعات في دول أفريقيا، ودعم دول أخرى واجهت كوارث طبيعية ، مؤكدة أن أبرز ما يميز جهود دولة الكويت في قيادتها للعمل الإنساني العالمي هو نزاهته وبعده عن أي أهداف سياسية. وشددت سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح في هذا الصدد على ضرورة مواصلة العمل الجاد من جميع فئات المجتمع كل في مجاله من أجل تحقيق مزيد من التقدم والإنجاز لدولتنا الحبيبة الكويت اعتمادا على أساس قوي وضع لبناته سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد -حفظه الله ورعاه - مشيرة إلى أن طموحات القيادة السياسية لهذا البلد كبيرة ، وعلى الجميع المشاركة في تحقيقها استنادا لما تمتلكه الكويت من عقول نيرة في شتى المجالات ، والتي تجعل من تحقيق تلك الطموحات أمرا غير مستحيل في ظل توافر الإمكانيات المادية والفكرية العالية لأبناء الوطن. وأكدت سعادتها على أن جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية تسعى بدورها للمشاركة في تحقيق تطلعات وطموحات صاحب السمو أمير البلاد لنهضة شاملة في جميع المجالات الحيوية بتركيز جهودها لتحقيق ريادة الكويت في مجال التقنية والمعلوماتية معتمدة في المقام الأول على جهود المتطوعين من أبناء الكويت؛ حيث تسعى الجائزة من عام لآخر للتقدم بخطوات ثابتة نحو تعزيز مكانة الكويت التقنية على الخريطة العالمية للمعلوماتية إلى جانب تألق مكانتها على الخريطة الإنسانية في ظل قائد العمل الإنساني حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد (حفظه الله ورعاه ).
الاربعاء 11/06/2014
في حفل استضافه قصر بيان العامر بحضور كبار رجالات الدولة سمو أمير البلاد يكرم الفائزين بالجائزة المعلوماتية ومسابقة تدوين في ختام الدورة الثالثة عشرة لجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية .....

في حفل استضافه قصر بيان العامر بحضور كبار رجالات الدولة سمو أمير البلاد يكرم الفائزين بالجائزة المعلوماتية ومسابقة تدوين في ختام الدورة الثالثة عشرة لجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية

سعادة الشيخة عايدة سالم العلي تعاهد سمو أمير البلاد على العمل الجاد لخدمة الوطن الحبيب والأمة العربية المجيدة السيد صالح العسعوسي: "وسام المعلوماتية" عزز مجال التنمية المعلوماتية من خلال تكريم كوادر التقنية على مستوى العالم السيدة صوفي مادنز: حصول جمعية الإنترنت على جائزة تقديرية من مؤسسة معلوماتية عالمية علامة فارقة في تاريخها المهندس بسام الشمري: الدورة الثالثة عشرة شهدت تنافسا متميزا على صعيد الجائزة المعلومـــــــاتية ومسابقة "تدوين" برعاية وحضور حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد (حفظه الله ورعاه) كرمت جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية الفائزين بالجائزة المعلوماتية ومسابقة "تدوين" في دورتها الثالثة عشرة، وذلك في احتفالية استضافها قصر بيان لأول مرة في تاريخ احتفالات الجائزة، وذلك صباح يوم الأربعاء الموافق 11/6/2014، وذلك بحضور حشد كبير من رجالات الدولة يتقدمهم سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ولي العهد ، ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم ، ورئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، ومعالي الشيوخ، والوزراء ، ولفيف من الضيوف من دولة الكويت ومن دول عربية شقيقة ودول أجنبية صديقة. وفي كلمتها قالت سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح رئيس مجلس الأمناء موجهة كلامها لسمو الأمير" إن جود رعايتكم ، وشرف حضوركم ، وكرم استضافتكم ، كتاب خالد في ذاكرتنا ، ننهل منه الاعتزاز و الفخار، والثبات و الإصرار ، وإننا لا نملك يا صاحب السمو أن نفيكم حقكم من الشكر و الامتنان ، ولكننا نعاهدكم على العمل الجاد لخدمة وطننا الحبيب ، و أمتنا العربية المجيدة ، تحت ظل نهجكم السديد ، وحكمكم المديد بإذن الله تعالى . وتابعت سعادة الشيخة موجهة الشكر لراعي الجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح - حفظه الله- وقالت سعادتها " أما سمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني - حفظه الله - فقد كان عطاؤه الذي لا ينقطع فكراً نتعلم منها ، وحكمة نهتدي بها ، فلسموه خير الدعاء ووافر الثناء" . وأكدت سعادتها أن " عالم المعرفة في هذا القرن تألق بسرعة التحول والتغير إبداعاً و ابتكاراً ، وشكل فيه ذكاء الصناعة المعلوماتية خلايا حيوية تمده بروح العطاء و الارتقاء ، وفتح أبواباً واسعة للإصلاح الاجتماعي والثقافي والاقتصادي وتجديد الفكر العالمي تجاه المجتمع الافتراضي للشبكة المعلوماتية ، وأنه في ضوء هذه المستجدات جاءت استراتيجيات الجائزة للتواصل مع مجتمع التقنية وأصحاب المصلحة فيه من حكومات و مؤسسات و جهات عالمية فاعلة ، نهوضاً بقدرات المستخدمين ، وإذكاء لطاقاتهم ، لتحقيق التنمية المستدامة. وثمنت سعادة الشيخة خلال كلمتها دور المتطوعين مشيرة إلى أن قيمة ما تقدمه الجائزة مستمدة من أن القائمين عليها إخوة متطوعون ونحن نقدر بامتنان العطاء الذي أنفقوه ، و الجهد الذي بذلوه ، نعتز بالفلسفة التي قامت عليها الجائزة ، و المنهجية التي اتبعتها مرتكزة على عقد اجتماعي أساسه التعاون ، و نسيجه العمل التطوعي. ومن جانبه قال عضو مجلس الأمناء السيد صالح العسعوسي ان الجائزة دأبت منذ عام 2007 على منح جائزة تقديرية تعرف باسم"وسام المعلوماتية" لشخصية (عامة أو اعتبارية) ذات إسهامات متميزة في التنمية المعلوماتية والمجتمعية ، وأنه قد تم منح هذا الوسام خلال السنوات السابقة لشخصيات وجهات عربية وعالمية لعبت دوراً بارزاً في عالم المعلوماتية تكريما لهم وتقديرا لجهودهم في أحد مجالات التقنية. وأضاف العسعوسي أنه "في هذا العام اتجهت الجائزة إلى المنظمات غير الربحية، وذات الإسهامات التطوعية المعنية بشبكة الإنترنت العالمية، وجعلها متاحة للجميع، فاستحقت بذلك جمعية الإنترنت هذا الوسام التقديري، لأنها منظمة عالمية غير ربحية تأسست عام 1992مقرها الولايات المتحدة الأمريكية حققت العديد من الإنجازات خلال العقدين الأخيرين من أبرزها: دعم التعليم في البلدان النامية ، ودعم تطوير نقاط تبادل الإنترنت من خلال برنامج المنح ، وإنشاء مشروع الإنترنت اللاسلكي لتوفير الإنترنت للمجتمعات الريفية والنائية ، وتعزيزوتفعيل بروتوكول الإنترنت السادس IPV6 ، فضلا عن دعم فريق عمل هندسة الإنترنت (IETF ) ، ودعم المطورين لإتاحة الإنترنت للجميع ، علاوة على أن هذه الجمعية تميزت بالأصالة بأعمالها ومنجزاتها وآثارها الإيجابية في التنمية. واختتم العسعوسي كلمته مهنئا جمعية الإنترنت ممثلة بكبير مديري الخدمات العالمية السيدة صوفى مادنز لحصولها على هذا الوسام الذي يعد أعلى جائزة تقديرية تمنحها جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية. وفي كلمة الحاصل على "وسام المعلوماتية " والتي ألقتها كبير مديري الخدمات العالمية في جمعية الإنترنت السيدة صوفي مادنز أعربت من خلالها عن فخرها بنيل جمعية الإنترنت وساما من جهة عالمية كجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح تتسلمها من حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه ،معربة عن امتنانها العميق بتلك اللحظة التي توضح مدى اهتمام دولة الكويت ومتابعة قيادتها السياسية للمجال التكنولوجي و التقني. وأوضحت مادنز أن أفرع جمعية الإنترنت المنتشرة حول العالم ركزت لأكثـر من 20 عامــاً على المشاركــة والتثقيــف وتبــــادل المعلومات للنهوض برسالتها وتوسيع قاعدة إنترنت مفتوحة ومتاحة وقابلة للتشغيل المتبادل في كل مكـان، مشيرة إلى دور الجمعية في المساعدة على ضمان استدامة اللبنات الأساسية لشبكة الإنترنت لكي تبقى مفتوحة ومستمرة، وتدعم النطاق المتزايد للإنترنت، والتكامل مع المجتمعات الأوسع نطاقاً والمجتمعات المحلية وهياكل السلطة في جميع أنحاء العالم. وأكدت مادنز على أن المحركات الرئيسية لنجاح الجمعية في أداء دورها ترتكز في عملها على نشر البنية التحتية للإنترنت، وليس التقنية لوحدها ؛ حيث تقوم فروع الجمعية وأعضاؤها بمسؤولية تمكين تنمية الإنترنت المحلية والإقليمية، والتواصل مع مجتمع التقنية والشركات وأصحاب المصلحة المعنيين من الحكومات والجمهور العام لتعزيز التنمية المفتوحة ، وتطوير استخدام الإنترنت لمنفعة جميع الناس في جميع أنحاء العالم. وتابعت مادنز أن نشاط جمعية الإنترنت ممتد منذ فترة طويلة في منطقة الشرق الأوسط التي يوجد بها 6 فروع وأكثر من 2759 عضواً ، وستواصل هذه الطاقة المتزايدة تعزيز التزام الجمعية بإنترنت مفتوحة وقوية وعالمية ومتاحة في منطقة الشرق الأوسط ، من خلال تركيز الجهود الحالية في الشرق الأوسط في ثلاثة مجالات تتمثل في العمل مع الحكومات المحلية وصناع القرار ، وتسريع نشر تقنية الإنترنت الرئيسية، والنهوض بالحلول التي تعزز البنية التحتية للإنترنت أثناء العمل للحفاظ على إنترنت مفتوحة وعالمية. ومن جانبه استعرض عضو اللجنة المنظمة العليا المهندس بسام الشمري أنشطة العام الثالث عشر قائلا "لقد تنافس المتنافسون في جوائز المعلوماتية ومسابقة تدوين خلال فعاليات الدورة الثالثة عشرة، فربح المتميزون منهم بجوائز قيمتها مئتان وخمسون ألف دولار أمريكي، فبخصوص الجائزة المعلوماتية وهي جائزة سنوية تمنح لأفضل المواقع الإلكترونية على الشبكة المعلوماتية ولأفضل التطبيقات الذكية ، فقد وصل عدد المشاركات بها إلى 5907 المقبولة منها 2017 فاز فيها خمسة مواقع إلكترونية و ثلاثة تطبيقات ذكية ، وأشرف على عملية تقييمها لجنة التحكيم التي تتألف من الأعضاء: الدكتور عبدالله شهاب منسقا ، والدكتور فؤاد الكوت ، والدكتور أحمد الدوسري ، والدكتور أحمد العليمي ، والدكتور فايز الظفيري ، والدكتور كمال رويبح وقد فاز بجوائزها من المواقع الإلكترونية : مشروع بوابة وزارة الصحة السعودية من المملكة العربية السعودية ، ومشروع يروى من دولة فلسطين لصاحبه علي يوسف صالحي. ، مشروع بيئة أبوظبي من الجمهورية العربية السورية لصاحبه الدكتور عماد محمد سعد، مشروع نفهم من جمهورية مصر العربية لصاحبه مصطفى فرحات مصطفى ، ومشروع الفهرست من جمهورية مصر العربية لصاحبه السيد مصطفى محمد عبد الرؤوف . وتابع الشمري أن الفائزين بالجائزة المعلوماتية من التطبيقات الذكية و التي تفوقت بها دولة الكويت وهم : الهيئة العامة للمعلومات المدنية عبر موقعها "كويت فايندر"، وشركة ويف لاين للدعاية والإعلان عبر تطبيق نبض، وتطبيق الكتاب الصوتي الإسلامي لصاحبه طلال عباس معرفي. وأوضح الشمري أن مسابقة تدوين كانت إحدى مبادرات الجائزة الثقافية خلال هذا العام (العام الثالث عشر) لإثراء وتنظيم المحتوى العربي الرقمي ، وقد حققت تفاعلا كبيرا بعدد مشاركات وصل إلى 90300 تغريدة خلال 20 يوما، لتجعل وسم تدوين في التويتر من أنشط الأوسمة الموجودة باللغة العربية، مشيرا إلى أن عدد الترشيحات الصحيحة في المسابقة وصلت إلى 34250 ،وبلغ عدد الذين قاموا بالترشيح 30473 مغردا من مختلف دول العالم، ونتج عنها ترشيح 2451 مدوناً تنافسوا على نيل لقب "مدوني العرب"، تم اختيارهم من قبل مجلس تحكيم ضم نخبة من مسؤولي الحكومات الإلكترونية و الأكاديمية ينتمون إلى خمس دول عربية . ووجه الشمري في نهاية كلمته الشكر لفريق "تدوين" ولمجلس التحكيم ، ووجه التهنئة في الوقت ذاته للفائزين بمسابقة "تدوين" الحاصلين على لقب مدوني العرب وهم: الدكتور أحــمد العضيب من المملكة العربية السعودية، والدكتور جاسم المطوع من دولة الكويت ، والدكتور خـالـــد الطيب من دولة الكويت ،والدكتور خـــالد النمـــــــر من المملكة العربية السعودية ، والأستاذ الدكتور راشد السهل من دولة الكويت، والأستاذ الدكتور طـارق الحـبيب من المملكة العربية السعودية ، والدكتور عبدالعزيز الأحـمد من المملكة العربية السعودية ، والأستاذ عبداللطيف السلمي من المملكة العربية السعودية ، والأستاذ مبارك فاضل العمير من دولة الكويت ، والدكتور مـحمـد المـقبـــــل من المملكة العربية السعودية . هذا ، وقد تفضل حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد -حفظه الله ورعاه- وسعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح رئيس مجلس الأمناء حفظها الله بتكريم جمعية الإنترنت الحائزة على وسام المعلوماتية ، ثم تكريم الفائزين بالجائزة المعلوماتية بشقيها المواقع الإلكترونية والتطبيقات الذكية ، والفائزين بمسابقة تدوين ، ثم تفضل سموه بتكريم الجهات والهيئات المشاركة في أنشطة الجائزة وهم وكالة الأنباء الكويتية "كونا" والجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات في دولة الكويت ، وهيئة تقنية المعلومات في سلطنة عمان ، وهيئة الحكومة الإلكترونية في مملكة البحرين، والجامعة الحديثة لتكنولوجيا المعلومات في جمهورية مصر العربية ، وكلية الآداب في جامعة الكويت، وقسم المعلومات بجامعة الملك عبد العزيز في المملكة العربية السعودية ، ورابطة الأدباء الكويتيين، والجمعية الاقتصادية الكويتية ، وجمعية المحاسبين والمراجعين الكويتية ، وجمعية المعلمين الكويتية ، وجمعية المكتبات والمعلومات الكويتية ، والنادي العملي الكويتي ، بعدها قدمت سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح هدية تذكارية لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد حفظه الله حفظه الله ورعاه، واختتمت الاحتفالية بعزف السلام الوطني .
الاربعاء 11/06/2014
بحضور سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح رئيس مجلس أمناء جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية .....

بحضور سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح رئيس مجلس أمناء جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية

المدونون العرب يقترحون توصيات مهمة في مجلس الحوار الرابع مسؤولون في حكومات إلكترونية وأكاديمية من عدة دول عربية يشيدون بالجائزة كونها أكبر الجوائز المهتمة بالتدوين الرقمي العربي بحضور سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح رئيس مجلس الأمناء انعقد مجلس الحوار الرابع في رحاب جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية في صالة سلوى يوم الأربعاء 11/6/2014 ، وذلك عقب انتهاء الحفل الختامي الذي أقامته الجائزة برعاية وحضور حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد - حفظه الله ورعاه - في قصر بيان العامر لتكريم الفائزين وشارك في هذا المجلس الفائزون بلقب مدوني العرب على (تويتر)، وأعضاء مجلس تحكيم مسابقة (تدوين) التي أجرتها الجائزة في وقت سابق من هذا العام . وقد أثنى مسؤولون يمثلون حكومات عربية إلكترونية ، والمدونون العرب الذين شاركوا في هذا المجلس على جهود جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية في تأصيل مفهوم الحرية المسؤولة على شبكات التواصل الاجتماعي محملين إياها مهمة قيادة المجال التقني العربي للنهوض به ، وإيجاد مكانة متميزة له في عالم الشبكة العنكبوتية بكل مجالاتها. وخلص المتحدثون في مجلس الحوار الذي ناقش قضية التدوين الهادف ، وأدار الحوار فيه عضو مجلس الأمناء السيد صالح العسعوسي ، إلى عدة توصيات مهمة من بينها وضع ضوابط للتدوين العربي الرقمي وتشجيع التخصص بين المدونين، والتوعية حــول كيفيـــة تحديــد التدوين السلبي و الإيجابي، والتركيز على بعض التخصصات ، وانتقاء نخبة منهـــا، مع إيجــاد مبادرات وطنية و قومية ، واستغلال مؤسسات البحث العلمي في التدوين. كما خلص الحوار إلى أهمية إصدار كتيب خاص بأخلاقيات التدوين ، وإنشاء مبادرات دعم وتحفيز الكوادر العربية المدونة، و تحويل المدون السلبي إلى إيجابي، وتطوير المعايير التي اعتمدتها الجائزة ، ووضع نظام شبيه ب"الأيزو" ، واعتماد فكرة الموسوعة الحرة ( الوكيبيديا ) ، وتبني المبدعين الذين اكتشفتهم الجائزة. ومن التوصيات أيضاً استخدام (تويتر) في قياس مستوى الوعي و الثقافة لدى أبناء مجتمعاتنا ، وتطوير المناهج التعليمية ، وإشراك مختصين أكثر في اللغة العربية ، والاهتمام بالمدونين الشباب، إضافة إلى التركيز على التوجيه الصحيح للمتابعين، وتنظيم ورش عمل وإنشاء جائزة للمدونين الصغار. وفي تفاصيل جلسة مجلس الحوار الرابع أكد المدون السعودي د.احمد العضيب أن الجهود التي تبذل بشأن التدوين العربي ليست بالمستوى المطلوب، مضيفا أن العالم العربي فيه الكفاءات من كل الاختصاصات ، لكن موادهم لم تجد الرعاية و التقويم و التشريع، موضحا أن الجائزة من أكبر الجوائز المهتمة بالتدوين العربي الرقمي ، و التي تدعو الجميع لتطوير نفسه في هذا المجال. وأضاف أنه من أسباب قلة مستوى التدوين العربي خوض الكثير من المدونين في أمور ليس لهم فيها شأن مثل التعصب الديني و القبلي ، وغيرذلك، إضافة إلى عدم التخصص العلمي للمدون، داعياً إلى أن يكون هذا الحوار دافعاً كبيراً إلى تحقيق ما نتطلع إليه في العالم العربي بشأن التدوين. من جهته قال عضو مجلس تحكيم مسابقة تدوين د.محمد القائد الرئيس التنفيذي لهيئة الحكومة الإلكترونيـة فـي مملكــة البحــــريــن إن التدوين في مجال تويتر ليس له ضوابط محددة ، و كثير منه عبارة عن نقل أي شيء بغض النظر عن صحته ، وجانبه البناء، مضيفاً أن التغريدة باللغة الإنكليزية فيها كثير من السطحية، مثنياً على المجموعة التي تم اختيارها في الجائزة لامتلاكها طرق صياغة ، ولغة مميزة، وعمق في اختيار الكلمات ،وإيصال الرسالة ، وإيجابية روحية تبث للمتابعين. وأضاف أن المعايير التي وضعتها الجائزة يمكن تعميمها على المدونين العرب لتكون موجهاً لهم للطريق الصحيح في التدوين ، و تكون هذه الوسيلة بناءة. بدوره قال المدون الكويتي الدكتور جاسم المطوع إن محتوى (تويتر) كشف و فضح و شجع ، حيث كشف الجودة عند بعض المغردين ، وفضح الكثير منهم، مشيراً إلى أهمية تنظيم المبعثر في (تويتر) حتى يتمكن المتابع من التمييز بين الحقيقة و المزيف، موضحا أننا دول غنية بالكتب ، ونستطيع أن نغرد بثروتنا الثقافية العريقة. ومن جانبه قال عضو مجلس التحكيم د.سامي الشريف عميد كلية الإعلام - الجامعة الحديثة لتكنولوجيا المعلومات- جمهورية مصر العربية إن ملكية التكنولوجيا في العالم العربي أصبحت هدفا بحد ذاته، دون أن نسهم في صناعتها، مبينا أن التدوينات عرفت في المنطقة العربية في منتصف التسعينيات، مؤكدا أن الجائزة تركز على كيفية استخدام هذه التكنولوجيا، و كيفية استخدام التدوينات في خدمة الأمة العربية والإسلامية، كما اهتمت باللغة العربية ، وأن يكون التدوين من إنتاج المدون نفسه ، موضحاً أنه لاقيمة للتدوينات مالم تحترم اللغة العربية ، و تخدم المجتمعات العربية. وأضاف أن الحضور العربي في المدونات جيد جدا ، لكنه بحاجة إلى إعادة نظر، والتركيز على قضايا مختلفة مثل حقوق المرأة و الأطفال، و غيرها ، لافتا إلى أن استخدام التكنولوجيا في المنطقة العربية يحتاج إلى ترشيد و اهتمام. أما المدون الدكتور خالد الطيب من الكويت فقد أشار إلى أن التدوين سواء في الكويت أو أي دولة عربية مستواه لايختلف كثيرا عن مستوى التدوين في اي دولة خارج الوطن العربي، مضيفاً أن التدوين يجب أن يكون هادفاً لتثقيف النــاس ، و يبين لهم طريق الخيـــر، و يبث بذور المعرفـــة والنفع. بينما تحدث عضو مجلس التحكيم د.حسن السريحي أستاذ في قسم المعلومات بجامعة الملك عبد العزيز- المملكة العربية السعودية ، عن المحتوى الرقمي وضرورة التركيز عليه، مبينا أن دعم المحتوى الرقمي العربي مهم جدا ، و يحتاج إلى مبادرات وطنية داخل البلد ، و على المستوى القومي العربي، موضحا أن المدونات أكثر فائدة من التغريدات، لأن المدونات لها توجهات علمية و ثقافية و نخبوية، وتختلف عن التغريد. ودعا السريحي الجائزة إلى إصدار كتيب عن أخلاقيات التدوين، فالمحتوى الرقمي العربي يحتاج إلى دعم المؤسسات الأكاديمية و الثقافية من جامعات ، و مؤسسات إعلامية ، و دور نشر ، وغيرها ، مؤكدا أهمية النشر باللغة العربية، مضيفاً أننا نحتاج إلى رؤية واضحة للنشر ، و تطوير المحتوى و الوعي المعلوماتي ، و تطوير أخلاقيات التدوين و أخلاقيات التغريد. ودعا بدوره الفائزالمدون الدكتور خالد النمر من السعودية إلى أن يكون للجائزة دور معرفي باعتبار الكويت هي مقر للثقافة العربية، و أن تتبنى الجائزة العقول التي اكتشفتها، من خلال ورش عمل و إنشاء مجالات تثقيف ورسائل في مجالاتهم، مطالبا الجائزة بتبني مدونين مبدعين كل في مجال اختصاصه، بالإضافة إلى مشاركة المجتمع بهذا الشأن من خلال تنظيم مسابقات لتحقيق خدمة اجتماعية، وأن يكون نشاط الجائزة متواصلاً خلال العام. وأكد المدون الكويتي د.راشد السهل أن تويتر نعمة ، لأنه يسهم في نشر الأخبار التي تخدم الناس بسرعة، كما أن تويتر ينقذ الناس في بعض الأحيان، ويحل لهم مشاكلهم، مضيفاً أن التدوين يؤدي دوراً مهماً في توجيه المتابعين ، فالمتابع لايميز بين المدون المتخصص و غير المتخصص. وأوضح المدون السعودي د.محمد المقبل أن التدوين الهادف يبتعد عن السطحية و العنصرية والشخصانية والتجريح و الكلام السيّئ، مبينا أن مدونته خاصة بطب الأطفال وصحتهم، والحوار مع المتلقين، والتوجه لطلبة الطب، مقترحا على الجائزة تنظيم ورش عمل تهتم بأخلاقيات المدونين ، و مساعدتهم فنيا و تقنيا، إضافة إلى إنشاء جائزة لصغار المدونين ، وإصدار كتيب عن أخلاقيات التدوين. و من الجدير بالذكر أن الجائزة عقدت ثلاثة مجالس للحوار سابقاً دار الأول منها حول المواطن الإعلامي ودوره والتشريعات المنظمة لهذا الدور، ودارت الحوارات في المجلس الثاني حول أمن المعلومات، أما مجلس الحوار الثالث فقط ناقش مسألة الصحة والسلامة مع استخدام الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية ، هذا وقد شارك في هذه المجالس كبار الشخصيات المهتمة بالشأن العام من متخصصين و أساتذة جامعيين ومسؤولين .
الثلاثاء 10/06/2014
في احتفالية يستضيفها "الديوان الأميري" لأول مرة في تاريخ الجائزة حضرة صاحب السمو أمير البلاد يكرم الفائزين بجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية ومسابقة "تدوين" الأربعاء المقبل .....

في احتفالية يستضيفها "الديوان الأميري" لأول مرة في تاريخ الجائزة حضرة صاحب السمو أمير البلاد يكرم الفائزين بجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية ومسابقة "تدوين" الأربعاء المقبل

سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح تثمن رعاية صاحب السمو لفعاليات الجائزة وتقدر استضافة الديوان الأميري لحفل تكريم الفائزين ثمنت سعادة الشيخة عايدة سالم العلي الصباح رئيس مجلس الأمناء الرعاية الأبوية السامية لفعاليات الجائزة من قبل حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد – حفظه الله ورعاه – كما قدرت استضافة الديوان الأميري لحفل تكريم الفائزين في هذا العام معتبرة أن رعاية سموه هي الدافع الأكبر للقائمين على الجائزة والمتطوعين بأعمالها لتحقيق إنجازات كبيرة على مدار ثلاثة عشر عاما ، ورفعت إلى مقام سموه أسمى آيات الشكر والتقدير على الدعم والرعاية المستمرة منذ سنوات لفاعليات الجائزة، معربة عن تمنياتها بمزيد من التقدم العلمي والتقني للكويت على جميع الأصعدة ولتظل رايتها عالية خفاقة في جميع المحافل الدولية تحت رعاية حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد – حفظه الله ورعاه – وسمو ولي عهده الأمين الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ، أدام الله عليهم الصحة والعافية . وتابعت سعادتها "نحن الآن بصدد الحصول على شرف كبير للمكرمين ، والقائمين على الجائزة باستضافة قصر بيان للحفل الختامي الثالث عشر والذي يقام الأربعاء المقبل ، وهو ما يعتبر تتويجا للجهود الكبيرة التي يبذلها القائمون بالجائزة والمتطوعون بأعمالها ، وتكريما شخصيا لكل أعضاء اللجنة المنظمة العليا ؛ حيث يشهد الحفل سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد حفظه الله ورعاه ، وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح – حفظه الله – ومعالي رئيس مجلس الأمة السيد مرزوق علي الغانم ، ومعالي رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك ، ومعالي الوزراء ، ومعالي الشيوخ ، وضيوف الجائزة . وأضافت سعادتها فيما يختص بالحفل فإنه سيتم فيه تقليد وسام المعلوماتية – وهو أعلى ما تمنحه الجائزة ـ لجمعية الإنترنت لجهودها الكبيرة على مدار عقدين من الزمان في توفير الإنترنت لأماكن نائية وبعيدة عن التجمعات الحضرية ، كما سيتم تكريم ثمانية فائزين بالجائزة المعلوماتية في دورتها الثالثة عشرة (خمسة فائزين من المواقع الإلكترونية و3 فائزين من التطبيقات الذكية)،وعشرة فائزين بمسابقة تدوين الحاصلين على لقب مدوني العرب . وأضافت سعادتها مفصلة إن الفائزين بالجائزة المعلوماتية هم: موقع وزارة الصحة السعودية ، وموقع يروى من دولة فلسطين لصاحبه علي يوسف صالحي ، وموقع بيئة أبو ظبي من الجمهورية العربية السورية لصاحبه عماد محمد سعد، وموقعا "نفهم" لصاحبه السيد مصطفى فرحات مصطفى و"الفهرست" لصاحبه مصطفى محمد عبد الرؤوف من جمهورية مصر العربية ، وبالنسبة للتطبيقات الذكية فجميع الفائزين بالجائزة من دولة الكويت ؛ حيث سيتم تكريم موقع "كويت فايندر" للهيئة العامة للمعلومات المدنية ، وتطبيق نبض لشركة وايف للدعاية والإعلان ، والكتاب الصوتي الإسلامي لطلال عباس معرفي. وأشارت سعادة الشيخة إلى أن الفائزين بمسابقة تدوين الأولى (أحدث مسابقات جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية) سيحظوا بشرف التكريم من قبل حضرة صاحب السمو، وهم 4 مدونين من دولة الكويت و6 مدونين من المملكة العربية السعودية فازوا جميعا بلقب "مدوني العرب"، فضلا عن تكريم سموه للجهات الحكومية من دولة الكويت ودولا عربية تعاونت مع الجائزة في أنشطتها المتنوعة خلال العام الثالث عشر، وهي : وكالة الأنباء الكويتية ، والجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات، وقسم اللغة العربية في كلية الآداب ، وهيئة تقنية المعلومات في سلطنة عمان ، وهيئة الحكومة الإلكترونية في مملكة البحرين ، والجامعة الحديثة لتكنولوجيا المعلومات من جمهورية مصر العربية ، وقسم المعلومات بجامعة الملك عبد العزيز من المملكة العربية السعودية ، ومكتبة البابطين المركزية للشعر العربي . وأضافت سعادتها "أن جمعيات النفع العام المتعاونة مع الجائزة والتي سيتم تكريمها هي : رابطة الأدباء الكويتية، والجمعية الاقتصادية الكويتية ، وجمعية المحاسبين والمراجعين الكويتية ، وجمعية المعلمين الكويتية ، وجمعية المكتبات والمعلومات الكويتية ، والنادي العلمي الكويتي. وأشادت سعادة الشيخة بدور تلك الجهات معربا عن سعادته بتعاون جهات عربية وانخراطها في أنشطة الجائزة بما يمثل تكاملا عربيا في مجال التقنية والمعلوماتية تحت لواء جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية، وطال شكره جميع من شارك في نجاحات الجائزة وأسهم بالجهود التطوعية على مدار الدورات الـ13 للجائزة. وفي نهاية تصريحها قدمت سعادتها الشكر والعرفان لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد - حفظه الله ورعاه - لرعايته الدائمة للجائزة ، ولسمو ولي عهده الأمين سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ـ حفظه الله ـ ، ولسمو الشيخ سالم العلي الصباح – حفظه الله – مؤسس الجائزة والداعم المستمر لها ، راجيا لهم دوام الصحة والعافية ، ولدولة الكويت الرخاء والرفاه.